-->

آخر الاخبار

جاري تحميل اخر الاخبار...

أخبار جهوية

حوادث

انشطة جمعوية

تمردات : ٱفلاس : احتجاجات غضب جماهيري ... هل أصيبت الحسنية بفيروس كورونا ( الجيبي )؟؟؟

 


جماهير بريس 


و تتوالى المشاكل و تتعمق الأزمات مرة أخرى داخل بيت فريق حسنية أكادير بعدما سقط الفريق في أزمة مالية غير مسبوقة في تاريخه نظرا لعدم توصله بأية موارد مالية جديدة، منذ أن عمدت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم إيقاف منافسات البطولة الاحترافية، بقرار من السلطات الحكومية جراء انتشار فيروس جائحة كورونا .


و تواصلنا مع مصادر جد مقربة و موثوقة داخل الفريق السوسي و التي أكدت ان مكتب الحبيب سيدينو يعيش كابوسا بعد استئناف الدوري المغربي نظير مطالبة اللاعبين و الاطر التقنية و الادارية بمستحقاتهم المادية العالقة بذمة الفريق؛ بالمقابل لم تلقى هذه الجهات اي رد من المكتب المسير خاصة في ظل تجميد كل العقود الإشهارية التي تربط الفريق السوسي بمجموعة من المؤسسات الاقتصادية .


و اضاف المصدر ذاته أن إدارة الفريق الحسنية حرصت على الوفاء بإلتزاماتها المالية اتجاه اللاعبين والأطر الإدارية والتقنية بالاضافة إلى المستخدمين، من خلال تسديد اجورهم الشهرية أول بأول، غير أنه في المقابل لم تتوصل خزينة الفريق السوسي، بمنحة مليار سنتيم من مجلس جهة سوس- ماسة ، التي يتم صرفها كل سنة ما عمق من جراح الحبيب سدينو الذي انهالت عليه أسهم النقد و الانتقاد خائنا بذلك الوعد مرة أخرى بعدما خانه امام جهاز المنخرطين. 


و في نفس السياق ذكر مصدرنا ن الحبيب سيدينو، رئيس الفريق السوسي، اضطر إلى تغطية مصاريف فريق حسنية أكادير من ماله الخاص خلال الشهرين الأخيرين، وصرف ما مجموعه 160 مليون سنتيم، علما أن كثلة الأجور الشهرية للفريق تبلغ 80 مليون سنتيم شهريا .


"ماقدو فيل زادو فيلة " مثل يطبق حاليا على فريق الغزالة السويية بعدما تأزمت الأوضاع المزرية التي بات يعيشها  فريق الحسنية و تعالت أصوات منخرطي الفريق، مطالبة اياه بعقد جمع عام اسثتنائي، من أجل انتخاب رئيس جديد للفريق، ما دفع الرئيس الحالي الاستنجاد بلاعبي الفريق الأول واتهام المنخرطين بـ “التشويش” عليهم في الوقت الذي تستعد فيه المجموعة السوسية، من أجل الدفاع عن حظوظها، والتحضير لنصف نهائي الكونفيدرالية الذي سيجمعه بنهضة بركان . 


و امام هذا الكم الهائل من الأزمات أرجع مصدرنا ان سوء التسيير والتدبير الذي طبع فريق حسنية أكادير، خاصة خلال الموسم الجاري، تسبب في أزمتين كبيرتين، بعدما عمد المكتب المسير لإقالة مدربه الأرجنتيني ميغيل أنخيل غاموندي، وتعويضه بمحمد قاخر، قبل أن يقيله هو الأخر بعد 8 أسابيع من تعيينيه، ما سيجعل الفريق السوسي مضطرا لتسديد 900 مليون سنتيم للمدرب الأول و مليار و200 مليون سنتيم للمدرب الثاني .


#المهدي أحجيب - أكادير 


جماهير  بريس © 2020 - جميع الحقوق محفوظة .




شارك المقال

إقرأ أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الرياضة

لقاءات

صحة ورشاقة

مقال الرأي