-->

آخر الاخبار

جاري تحميل اخر الاخبار...

أخبار جهوية

حوادث

انشطة جمعوية

رسميا بالوثيقة : تحديد مكان المحطة الرئيسية للقطار الفائق السرعة ” البراق ” بين أكادير ومراكش .

جماهير بريس

تم تحديد مرسوم حكومي جديد ، للمساحة الأرضية التي تخصصها الدولة لفائدة محطة القطار الخط فائق السرعة بمدينة أكادير ، الذي تم كشفه في العدد الأخير من الجريدة الرسمية .

وصدر المرسوم رقم 2.20.319 الذي يقضي بضم قطعة أرضية من ملك الدولة الخاص إلى ملكها العمومي ، تقع بالحي المحمدي بأكادير قصد بناء محطة القطار الخط فائق السرعة ( البراق ) بين مراكش وأكادير بعمالة أكادير-إداوتنان .

وتوضع المساحة الأرضية ، وفق المرسوم ، تحت تصرف المكتب الوطني للسكك الحديدية ، ومساحتها الإجمالية 16 هكتاراً و38 آرا و 26 سنتياراً ، الواقعة بالحي المحمدي بأكادير والمرسومة حدودها بلون أحمر .

وكانت الحكومة شرعت في نزع ملكية الأراضي لفائدة الخط السككي المرتقب ، وذلك بعدما كان الملك محمد السادس دعا إلى ذلك المشروع في خطاب الذكرى الـ44 لحدث المسيرة الخضراء .
وكان جلالة الملك محمد السادس قد سبق أن وجه الحكومة إلى التفكير بكل جدية في ربط مراكش وأكادير بخط السكة الحديدية ، في انتظار توسيعه إلى باقي الجهات الجنوبية ، ودعم شبكة الطرق بالطريق السريع بين أكادير والداخلة .

ولم تكشف الحكومة بعد تفاصيل مشروع الخط فائق السرعة الجديد ، كما لم تضع بعد جدولة زمنية للشروع في أشغاله أو كلفته التقديرية ، وما إذا كانت ستلجأ إلى دول صديقة للمشاركة بقروض ومنح كما جرى الأمر بالنسبة لقطار ( البراق ) الذي يربط طنجة بالدار البيضاء ، والذي لقي نجاحاً كبيراً .

وجرى الحديث ، منذ أشهر، عن تنافس بين الصين وفرنسا للحصول على صفقة هذا الخط السككي ، لكن مصادر رجحت تولي فرنسا مشروع القطار مراكش – أكادير ، على غرار خط الدار البيضاء طنجة الذي مولته باريس بنسبة 51 في المائة .


شارك المقال

إقرأ أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الرياضة

لقاءات

صحة ورشاقة

مقال الرأي