-->

آخر الاخبار

جاري تحميل اخر الاخبار...

أخبار جهوية

حوادث

انشطة جمعوية

أعلن رئيس الحكومة " سعد الدين العثماني " بأن تمديد الحجر الصحي ضروري لتجنب الأسوء .

جماهير بريس

أكد رئيس الحكومة الدكتور " سعد الدين العثماني " ، أن قرار تمديد الحجر الصحي بأربعة أسابيع كان ضروريا وملحا لتجنيب المواطنين من الأسوأ .

وأوضح رئيس الحكومة ، في حوار خاص يوم أمس الاثنين 20 أبريل  2020، أن قرار التمديد إلى غاية 20 ماي 2020 الذي اتخذته الحكومة المغربية بمرسوم في اجتماع لمجلس الحكومة يوم السبت 18 أبريل 2020 ، تم بناء على اعتبارات علمية موضوعية ، وباستحضار الحالة الوبائية في بلادنا والكيفية التي تتطور بها ، وأيضا لتفادي أي انتكاسة أو تراجع بعد القرارات والإجراءات الاستباقية المهمة والمجهودات الجبارة .

وتم الاستناد إلى آراء الخبراء المتخصصين الذين يتابعون الوضع عن كثب ، مذكرا بالمناسبة أنه  بفضل توجيهات جلالة الملك حفظه الله ، اتخذت بلادنا عددا من الإجراءات الاحترازية الاستباقية ، التي جعلت المحافظة على صحة وسلامة المواطنين أولوية الأولويات .

كما شدد أن تلك الإجراءات مكنت المغرب من التحكم في الحالة الوبائية ، معتبرا أن قرار تمديد الحجر الصحي جاء للتحكم في انتشار الوباء ومواصلة السيطرة على الوضع والمحافظة على هذا الوضع وتفادي أي تراجع أو انتكاسة ، وإضاعة الجهود التي بذلت .

وذكر أيضا أن تقديرات الخبراء المتخصصين في مجال الأوبئة ، تشير إلى أنه لولا الإجراءات الاحترازية ، لكان عدد الإصابات الإضافية في حالة وباء معتدلة ستصل إلى 10 آلاف إصابة مؤكدة ، و1600 حالة حرجة ، و700 وفاة ، في حين كانت ستصل في حالة وباء خطيرة إلى 36 ألف إصابة مؤكدة و5700 حالة حرجة ، و2500 وفاة .

وجدد دعوته للمواطنين  والتحلي بمزيد من الصبر والتعاون وأخذ الاحتياطات اللازمة حتى تمر الأمور بسلام ، خصوصا خلال شهر رمضان الكريم ، " الذي سنكون مضطرين خلاله للتأقلم مع هذه الوضعية الاستثنائية ، مع ما سيتم فرضه من تغييرات ضرورية على عدد من التقاليد الجماعية المعتادة "  .

وأكد كذلك أن هذا الوضع  " لن يمنعنا من التمتع بالأجواء الروحانية للشهر الفضيل ، صياما وقياما ، وكذا من استثمار هذه الأيام المباركة للتوجه إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء ليرفع عنا وعن البشرية جمعاء هذا الوباء ".

وقد طمأن رئيس الحكومة المواطنين بأن جميع التدابير والاحتياطات اتخذت لتوفير كل ما سيحتاجه المواطن من تموين سواء في شهر رمضان أو في الشهور المقبلة ، معبرا عن أمله في أن يخرج المغرب من هذه الأزمة في أقرب وقت ممكن وبأقل الخسائر، وأن  تعود الحياة إلى وضعها الطبيعي بعد انتهاء الحجر الصحي ، و تخرج بلادنا سالمة بأقل الأضرار من هذه الأزمة الصحية .


جماهير بريس  © 2016 - جميع الحقوق محفوظة .

شارك المقال

إقرأ أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الرياضة

لقاءات

صحة ورشاقة

مقال الرأي