-->

آخر الاخبار

جاري تحميل اخر الاخبار...

أخبار جهوية

حوادث

انشطة جمعوية

بونجمة  المواطن المغربي يريد التغيير وتحقيق الطموح ... وخطاب أخنوش يعاكس ما يروجه أعداء التنمية بمواقعهم الالكترونية و التوابث الوطنية خط أحمر لا يمكن تجاوزه

جماهير بريس

خطاب رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار " عزيز أخنوش " يعاكس ما يروجه أعداء التنمية بالمواقع الالكترونية ، و التوابث الوطنية خط أحمر لا يمكن تجاوزه .

شهدت الساحة السياسية اليوم داخل حزب التجمع الوطني للأحرار دينامية جديدة لخلق إستراتيجية وعملا ميدانيا بالقرب من المواطنين ومشاركتهم مطالبهم وقضاياهم بتنسيق محكم بين جميع هياكله ومنظماته الموازية وعبر لقاءاته واجتماعاته داخل الأحياء الحضرية والقروية بقيادة رئيس التغيير زعيم التجمعيين  "عزيز اخنوش " .

وفي الوقت الذي يسعى فيه الزعيم الى بذل مزيدا من الجهود لتحقيق  التنمية المستدامة الحقيقية عبر المشروع المجتمعي التنموي الجديد والذي جاء خلاصة لجميع المحطات الميدانية التي قامت بها القيادات الحزبية بمختلف الجهات والاقاليم والعمالات والمدن والقرى  .

  بادرت النيران الصديقة عبر صفحات ذبابها الإلكتروني إلى شن هجمات شرسة  كعادتها ضد زعيم التغيير لتنال عطف الشارع المغربي بعد أن افتقدت تقتها وخذلت الشباب وحاملي الشهادات والمواطن المغربي بصفة عامة وخانت الأمانة وخالفت الوعود و تبخرت  الأحلام ، لتؤول خطابه عن قصد من مساره الحقيقي منبعه الدفاع عن التوابث الوطنية ، وتحقيق العدالة الاجتماعية وتربية النشء على حب الوطن ملكا وشعبا ، وإعادة تقة الفاعل السياسي ولا ثم لا تجاوز الخطوط الحمراء ، تحت شعار يجمع كل مغربي حر ومغربية حرة  "الله الوطن الملك" .
 وعلق المنسق الإقليمي للتجمع الوطني للأحرار بانزكان ايت ملول  " خالد بونجمة " على هذا الجدال القائم قائلا : تؤلمني كثيرا تلك الخرجات  اللا أخلاقية و الهجمات المسعورة التي تتلقاها القيادة الحزبية في شخص "عزيز أخنوش " والتي يقودها من أسندت لهم مراكز القرار يوما دون وعي ومن توسم فيهم الشعب المغربي عامة خيرا  وسيأتي يوم الحساب لا محالة .
وللأسف الشديد يبدوا أن الحملة المستمرة متأثرة كثيرا من النجاحات الباهرة التي حققها ويحققها رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار من خلال التجاوب الواضح من لدن المواطنين الذين لمسوا في خطاباته  الجدية والمعقول والوعي العميق بما شاغلهم .

ومن هنا بدأت حملة التلفيق والفبركة حيث جزأت فقرة من خطابه أمام مغاربة العالم بإيطاليا لتقديمها طعما لعله تنسي به غمها وخيانتها للمواطن المغربي عامة وتحرفه عن سياق يختلف تماما عن الحقيقة المراد توضيحها لكل المغاربة ، وتابع كلمته أن المواطن اليوم واع تمام الوعي بالأهداف المتوخاة من وراء هذه الهجمة الملغومة ، وان سيادة الدولة يتطلب مستوى من الحزم .

واختتم تعليقه اننا نقدر عاليا الانفتاح الجديد الذي ينهجه رئيس الحزب "عزيز أخنوش " على جميع المكونات المجتمعية حيث اعتمد من اولوياته عوامل التنمية والعدالة الاجتماعية ما ارق جبين المواطن المغربي  خاصة قطاع التعليم والصحة والتشغيل ... وان الردود العقيمة تسيء الى صاحبها اكثر ماتجدي إليه نفعا..."
المواطن المغربي الان يبحث عن التغيير ويطمح لتجديد النخب  ...لا للخطابات العقيمة...’’’’’

شارك المقال

إقرأ أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الرياضة

لقاءات

صحة ورشاقة

مقال الرأي