-->

آخر الاخبار

جاري تحميل اخر الاخبار...

أخبار جهوية

حوادث

انشطة جمعوية

مقصيون يتساءلون عن مآل تجزئة الخير بامنتانوت

جماهير بريس

تناولت مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الاخيرة موضوع بقعة الخير بالحي الاداري بامنتانوت والتي شابتها مجموعة من الخروقات و التوزيع الغير العادل  لفائدة المستفيدين الأصليين. اي موظفي الجماعة التربية بامنتانوت
.
وقد شكل موضوع تجزئة الخير جدلا كبيرا وصراعات ادارية بين ساكنة الحي وجمعية الاعمال الاجتماعية  حيث كان من المقرر إنشاء فضاء آخر تستفيد منه الساكنة بشكل عام الا ان الامر ذهب في منحى إنشاء تجزئة سكنية لفائدة موظفي وأعوان الجماعة الترابية لامنتانوت.حيث قامت بشراء البقعة الارضية التي تعود للأملاك المخزنية بمبلغ 39 مليون سنتيم وتم تجزئتها الى 79 بقعة ارضية   فيما بقي مبلغ 180 مليون سنتيم من مساهمات المستفيدين كدفعة أولى للحصول على وبقاعها حسب تعبيرهم .
وفي هذا السياق رفض المستفيدون مقترح بعض المسؤولين للحصول على ديون بنكية لاستيفاء المبالغ المتبقية فيما تم رفضها تفاديا للمحرمات الربوية .
واستغرب المقصيون من تدخل ذوي النفوذ صحاب الشكارة للسيطرة على الوضع والحصول على تنازلات على البقع الأرضية مستغلين ضعف الراتب الشهري والذي لا يمكن المستفيد الأصلي من ادائه دفعة واحدة لتفتح المجال للتجار و موظفي الإدارات العمومية للاستفادة من هذه البقع بإيعاز من أحد المسؤولين
وعبر عن امتعاضهم من الطريقة التي استفاذ منها المقاول الوحيد الذي استفاذ من هذه الصفقة دون ان يخضع لقانون الصفقات مما أثار ضجة كبيرة وسط الرأي العام الانتان وانتي والجمعيات الحقوقية واعتبرته إقصاء وتهميش ممنهجين من طرف ذوي النفوذ ضد الموظف الجماعي البسيط ذو الدخل المحدود.
وطالب المقصيون بحرقة السلطة الاقليمية والقضائية لوضع حلول انية لهذا الملف الشائك وانقاذ ما يمكن انقاذه .

شارك المقال

إقرأ أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الرياضة

لقاءات

صحة ورشاقة

مقال الرأي