آخر الاخبار

جاري تحميل اخر الاخبار...

أخبار جهوية

حوادث

انشطة جمعوية

انفلات أمني بمحيط ثانوية الفضيلة بأدوز أسعود


محمد أوبها

ما زالت ثانوية الفضيلة التأهيلية عرضة لمختلف حوادث الانفلات الأمني من طرف الغرباء والمنحرفين الذين يتخذون من محيطها وفضائها، أماكن لتسكعاتهم مما يشكل خطرا على التلميذات والتلاميذ، وكان اخر فصول هذه الاعتداءات حسب مصادر الجريدة تعرض تلميذ يدرس بالثانوية لإعتداء بسلاح أبيض نقل على إثره صوب المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير.



وحسب نفس المصادر، فإن هذه الحادثة ما هي إلا حالة من الحوادث المتكررة، حيث تؤكد أن التلاميذ ومعها الأطر التربوية تقوم بعملها تحت ضغط وخوف مستمرين بسبب الانعدام الكلي للامن في محيط المؤسسة، وكذلك الشأن بالنسبة للدوريات الامنية، في مقابل تزايد اعداد المتسكعين والمنحرفين الذين يشكل وجودهم خطرا كبيرا على المتمدرسين 



جمعية اباء واولياء التلاميذ استنكرت هذا الفعل المشين، داعية إلى التصدي لمثل هذه الظواهر التي تمس بكرامة المؤسسة التعليمية والإشعاع التربوي لها مشيدة بتواجد السلطات المحلية ممثلة في عناصر القوات المساعدة في نهاية الفترتين الصباحية و المسائية، لكن هذا التواجد يبقى غير كاف لردع المتربصين بمحيط المؤسسة خلال باقي الأوقات.

في هذا السياق و حتى لا تتكرر مثل هذه الاعتداءات وجب على السلطات الأمنية التدخل السريع و العاجل و اتخاذ التدابير اللازمة بما يضمن سلامة و أمن التلميذات و التلاميذ، كخلق دوريات أمنية مداومة للحد من انتشارها السريع و حتى لا تتحول جنبات المؤسسة إلى فضاء للتحرش بالفتيات، وملتقى ذوي السوابق العدلية، وأماكن ترويج وتعاطي كل أنواع المخدرات .

ان الأوضاع الأمنية المقلقة بباب المؤسسة لاتقتصر على استفحال العنف، بل حتى تنامي ظاهرة التحرش بالتلميذات مما يضعهن تحت ضغوطات نفسية كبيرة قد تكون سببا في الرفع من نسب الهدر المدرسي، فعلى السلطات المحلية تحمل مسؤوليتها كاملة حتى تبقى المؤسسة فضاء للتربية و التعليم.

تقرير: محمد أوبها 

إقرأ أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الرياضة

لقاءات

صحة ورشاقة

مقال الرأي