آخر الاخبار

جاري تحميل اخر الاخبار...

أخبار جهوية

حوادث

انشطة جمعوية

عاجل : حقائق صادمة بخصوص بعض التدشينات بجماعة أيت ملول

محمد الفاريسي : مستشار جماعي بأيت ملول

ارتباطا بموضوع تدشينات بعض المشاريع بجماعة أيت ملول وتنويرا للرأي العام أود توضيح بعض النقط ضمانا لحق المواطن في الوصول للمعلومة وحتی لانبخس الناس أعمالهم :
۔1۔ المشروع الأول والمتعلق بإعادة هيکلة الأحياء الناقصة التجهيز يندرج في إطار برنامج سياسة المدينة هو مشروع ممول 100 /100 بملغ 4 ملايير سنتيم  من طرف وزارة السکنی والتعمير وهو موضوع اتفاقية موقعة سنة 2014 بين رٸيس المجلس السابق الحسين أضرضور والوزير نبيل بن عبد الله الذي قام بزيارة لأحياء المزار وأزرو ويهدف هذا البرنامج إلی تقليص الفوارق بين المرکز والهوامش ومعالجة الإختلالات  المجالية وهو أول مبلغ بهذا الحجم تستفيد منه جماعة أيت ملول في تاريخها ويشمل شطرين الشطر الأول يخص تقوية شبکة الطرق بالمزار والشطر الثاني تهيٸة الشارع الرٸيسي بحي أزرو ۔المشروع کان من المفترض أن يبدأ سنة 2015 لأن کل مکوناته جاهزة  لکن باعتبارها سنة انتخابية تم تأجيله ليبقی التساٶل لماذا کل هذا التأخير ۔ 
۔2۔ المشاريع الأخری ممولة بواسطة قرض credit اقترضته الجماعة من صندوق التجهيز الجماعي والذي سيٶدي المجلس أقساطه وفواٸده عبر سنوات متتالية والفضل کل الفضل لهذه القدرة التمويلية لهذا المجلس والتي يمکنها ان تبلغ حتی 14 مليار هو القرار الذي اتخذه المجلس السابق والذي طيلة مدة انتدابه 6 سنوات لم يقترض ولو درهما واحدا لهذا يتوجب علی هذا المجلس التصرف بحکمة وعدم رهن مستقبل أجيال قادمة بالقروض واختيار مشاريع ذات وقع ايجابي ومباشر علی الساکنة ۔
.3. لماذا لم يتم تدشين المعهد المتخصص للتکوين المهني والذي قيل بأنه تمت تصفية عقاره وحتی لايبق هو الآخر متعثرا
.4. التبليط وتکسية الأزقة مشاريع جد عادية عرفتها المدينة لسنوات مضت وکانت مشاريعها تنفذ حتی بدون علم أحد. 

إقرأ أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الرياضة

لقاءات

صحة ورشاقة

مقال الرأي