آخر الاخبار

جاري تحميل اخر الاخبار...

أخبار جهوية

حوادث

انشطة جمعوية

اليوم الثاني من مهرجان الفضة تيميزار في نسخته التاسعة

عرف اليوم الثاني من مهرجان الفضة تيميزار في نسخته التاسعة ليلة امس جمهورا كثيفا حيت افتتحت لطيفة رأفت أولى سهرات مهرجان الفضة يوم أمس الجمعة بساحة الاستقبال بمدخل المدينة، وبدت هذه الفنانة الأصيلة أكثر جمالا وأناقة بظهورها بحلة أمازيغية وهي تضع التاج الأمازيغي على رأسها " تاونزا" الذي شكل مفاجأة دورة هذه السنة بتيميزار، من خلال صنع أكبر تاج من الفضة الخالصة.

كما رصعت الفنانة أذنيها وعنقها وصدرها بأجمل الحلي المحلية ولقي شكلها ترحيبا كبيرا بين الجماهير خصوصا النساء حيث رفعت الجماهير ايمنا لحلتها لازمة " الصلا والسلام على رسول الله...." وختمتها النساء بالزغاريد الأمر الذي رفع من معنويات فنانة أصيلة أطربت جيلا بكامله ومازالت تحافظ على أناقة مظهرها ورخامة صوتها، مثلما حافظت على أغاني الرواد الأوائل أصيلة بأسلوبها الطربي المتميز في التواصل مع جمهورها. وكانت لطيفة مزهوة بحضورها لتزينت ووثقت مرورها بالمباشر على صفحتها الفيسبوكية معتزة بأن تتواصل مع جمهور قدرته ب50 الف متفرج.

لطيفة رأفت صعدت الخشبة وبعد زوال الدهشة الأولى بالترحاب الكبير دخلت مع الجماهير في لحظة بوح، وقالت بأنها سعيدة بأن تطأ قدميها " هذه الأرض السعيدة بعد آخر زيارة لها خلال سنة 1987، كما وصفتها بأرض الفضة التي تتزين بها المرأة المغربية"

البوح تمية لطيفة رافت بدأته بالحديث مع الجمهور، وامتد طربيا عند إمتاعها الفني حيث شنفت اسماعهم بباقة من منوعاتها وأغانيها الرائدة بدأتها برائعتها " خيي خيي " فرددها معها الجمهور مناصفة، وانتقلت إلى رائعة "توحشتك بزاف بزاف" ومنها إلى دخلت رائعة " أنا فعارك يا إيما ".

لطيفة رافت غنت مقطوعات أبدعها جيل الرواد الأوائل لكنها اشتهرت بصوتها من قبيل " علاش يا غزالي " التي أداها المعطي بنقاسم واشتهرت بها هذه الفنانة وكانت إطلالتها مرحة طربية حركت الشباب كما الكهول والشيوخ.

 سعيدة شرف  شكلت نقطة أخرى بأغانيها الحسانية التي وصلت قلوب كل الوطن، كما غنت  الروائع الشعبية المختلفة . وكان التنوع سمة أساسية للافتتاح الفني لمهرجان تميزار حيث كانت البداية مع مجموعة أيت ماتن، ومجموعة أرشاش ( أكرام )، الأمازيغيتين الاصيلتين، كما كان لجمهور الشباب  واليافعين موعدا مع مجموعة شايفين،رغم قساوة كلمات الأغاني التي كانت تمس بالحياء كان لجمهور تيميزار تفاعل معهم.
ياسين لتبات

إقرأ أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الرياضة

لقاءات

صحة ورشاقة

مقال الرأي