آخر الاخبار

جاري تحميل اخر الاخبار...

أخبار جهوية

حوادث

انشطة جمعوية

السرقة بالعلالي في حي الهدى والأمن داخل سيارته ينتظر الشكاوى

يعيش حي الهدى ببلدية اكادير على إيقاع الخوف والرعب الذي تسببت فيه عصابات السرقة الموصوفة ولازالت تنشر الخوف بدراجاتها النارية وسيوفها البارزة دهابا وإيابا في أزقة وشوارع الحي، في حين أن مخفر الشرطة بذات الحي أضحى دون جدوى، بل اكثر من ذلك أن الساكنة تصادر ممتلكاتها بأمتار قليلة أمام مقر رجال الامن إلا أن صفة الأمن حسب بعض المشتكين أصبحت في خبر كان، ولا أدل على ذلك من السرقات واعتراض السبيل للعديد من الضحايا خلال الشهر المنصرم - إنتشار فيديو لشاب تصادر دراجته النارية من نوع S.H وفتاة تخطف حقيبتها اليدوية نهارا وغيرهم كثير. وقد طرح بعض الساكنة تساؤلات على جريدة جماهير بريس ياملون أن تلقى صدا لدى ولاية الامن بمدينة اكادير، ومنها نذكر : ما دور مخفر الشرطة بحي الهدى والذي يغلق بعد صلاة العشاء مباشرة ؟ هل المفروض من رجال الأمن القيام بحملات تمشيطية للحي؟ أم الإكتفاء فقط بالجلوس والاسترخاء داخل سيارة الشرطة؟ هل من الضروري أن تقدم شكايات في الموضوع حتى يتسنى للرجال الامن القيام بدورهم؟ وإن كان كذلك فلما صرف النفقات العمومية على موظفين دون مهمة ؟
عماد الصليب

إقرأ أيضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الرياضة

لقاءات

صحة ورشاقة

مقال الرأي